Monday, May 16, 2011

طلبى من الله وليس من احد



.أريد مُفاجأة كبيرة لا يسع قلبي تصديقها و لا يسعه نسيانها
أريد من الدعواتِ المؤجلة أن تضمّني بكل ما أُعطيت من قوة
لتقول لي أنها كانت تعرف أن الآن هو وقتها المناسب
أريد غدًا يُشبه أحلامي كفرحة لم أنتظرها



أريد من نفّسي رضا
كي لا أتعبَ ولا أشقى
أريد من عينيّ أن تُخبرني أن فرحةَ ما مختبئةً خلفَ مائها
لأنها تعلم كم أحبُّ المفاجاأت
كم أن الأفراح الحقيقة لا تتطلب منّا أي استعداد اي معرفة كم أن الحياة مُدهشة
أريد أن أنسى ما حدث و ما سيحدث
أريدُ أن أغسلني نسيانًا و أُلحفني طمأنينة و رضا
أريد أن لا أفهم أكثر عن هذه الحياة التي و على الرغم من أن طُرقها معبّدة
إلّا أنه من الصعب فيها أن تقرر . أن تخطو . أن تصل . لأن كل الأشياء هشّه . و تظهر مالا تخبئ
كل ما أريد، تصريف ما لم ينطقه اللسان و وقر في القلب
كل ما أريد استكمال الايمان و استغلاله في بلوغ رضى الرحمان

كل النداء اذا ناديت يخذلنى

الا النداء اذا ناديت

ياربى

5 comments:

Maha Youssef said...

بارك الله فيك


تدوينة رائعة

ربنا يحقق لك كل ما تتمنين


http://lovewhatudo.blogspot.com/2011/05/blog-post_9880.html

رفقة عمر said...

مها يوسف

اهلا بيكى
..........
امين واياك
اسعدنى مرورك الغالى

Abd Allah said...

عجبني اووووي موضع اين الحجاج بن يوسف سفاح بني اميه...حقا نحن نحتاج الي سفاح يقوض الفوضه التي ضربت في عقول وطباع الكثرة الكاثره من ابناء مصر الحبيبه....ولكن....اين الحجاج ؟؟؟....الحجاج موجود في طباع كثيرين لا يبالون الإ بخاصة انفسهم وحرصهم علي حب التصدر والكرسي....متعرفيش استمامته في الكرسي والمنصب.....والسلام

krkor said...

الله يرزقج الي بالج

رفقة عمر said...

استاذ عبدالله

اهلا بحضرتك
اللى بيحصل فى مصر وكل شوية اعتصامات وكل شويه ثورة محتاجة رجل قوى فى قوة الحجاج
الحجاج كان والى شديد ولكنه كان ناجح واكتر الفتوحات الاسلامية تمت فى عصره وتم سك العملة وتجميع السنة وكل اساسيات التقدم كانت فى عهده
واظن احنا بحالتنا الغوغائية اللى احنا فيها محتاجين شخصية زى الحجاج

.................

كركور

اهلا بحضرتك

اللهم امين ربنا يستجب فهو الكريم