Sunday, January 14, 2007

كا ت ستيفنز

كات ستيفنز كان من اشهر مطربين الروك فى انجلترا فى فترة الستينات وبدايه السبيعينات كان من اسرة الاب فيها يونانى ارثوذكسى والام سويديه كاثوليكيه وفى قمه شهرته اصيب بمرض السل الذى اقعدة فى الفراش معزولا عن الناس لمدة عام تقريبا بدأ فى هذه الفترة يتأمل ماهى حقيقه الحياة اعتنق البوذيه وامن بالنجوم وقراءة الطالع ثم انتقل الى الشيوعيه ظنا منه ان الشيوعيه هى الملاذ الوحيد للبشر ولكن مازال داخله نفس الحيرة ونساؤلات لا تنتهى تعاطى الخمور والمخدرات ليقطع هذه السلسله الصعبه من التساؤلات ثم عاد الى تعاليم الكنيسه التى اخبرته ان الله موجود ولكن يجب ان تصل له عبر وسيط ثم حدث له حادث فى سن 28 سنه كان يسبح فى البحر وتظهر فجأة دوامه شديدة فيشعر بضعف حتى اوشك على الغرق صرخ باعلى صوته يارب واخذ عهد على نفسه لئن انقذتنى فلسوف اعمل من اجلك شيئا وبعد ان انقذه الله من الغرق تصادف قدوم اخيه من القدس واهداه نسخه من القران الكريم مترجما واخيه كان قد اسلم يحكى كات ستيفنز يقول( امسكت بالمصحف فوجدته يبدأ بأسم الله فنظرت للغلاف فلم اجد اسم مؤلف حاولت ان ابحث عن ثغرة أو خطأ فلم أجد انما وجدته منسجما مع الوحدانيه الخالصه فعرفت الاسلام) ثم بعدها سافر الى المسجد الاقصى وبعد عودته لندن اشهر اسلامه ونطق الشهادتين عارفين طبعا دى قصه مين المنشد الاسلامى يوسف اسلام اعتزل موسيقى الروك الصاخبه واستغل موهبته بالدعوة الى الله بالانشاد الدينى ثم اصبح رئيس وقف المدارس الاسلاميه ببريطانيا عمل كثير للاسلام حتى انه ممنوع من دخول اسرائيل لانه يدعم اليتامى المسلمين فى فلسطين وفى كل مكان يضطهد فيه المسلمين ....نقلا عن اسلام اون لاين
وقفت كثيرا امام قصه يوسف اسلام ووجدت انسان كان لديه كل شئ ولكنه لم تمنع عنه الحيرة والبحث عن ماهى حقيقه هذه الحياة بحث حتى وصل للحقيقه لان الاسلام هو الدين الخاتم وهو الدين الحق وجدته تبدل حاله ارتدى العمامه هذب لحيته وابقاها لانها سنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم لبس الجلباب ولم يستهزئ به كما يستهزئ به مدعى الثقافه اعلم انا الجلباب ليس فرض على الرجال ولكن هى حاجه غلط لما المسلم من كتر حبه للرسول صلى الله عليه وسلم يتشبه به عارفين لو عمرو دياب او تامر حسنى او حتى توم كروز ارتدوا الجلباب لن يعترض عليهم احد وبالعكس كل الشباب هايقلدوهم طيب ليه لا نتشبه بالرسول الكريم حتى نحشر معه لان الرسول قال (من تشبه بقوم فهو منهم) وايضا قال (من احب قوما حشرا معهم) وجدت حاجه غريبه ان الغربين عندما يعتنقو االاسلام يلتزموا بكل شئ فيه حتى المظهر الخارجى تجد المرأة اول دخولها للاسلام اول شئ تفعله ارتداء الحجاب لانها تعلم انه فرض على المرأة المسلمه واذا احبت ان تدخل فى مقام الاحسان ارتدت النقاب للتقرب لله اكثر وتتشبه بامهات المؤمنين اللى المفروض يكونوا قدوة لكل بنت قلت ليه احنا دايما بنجادل فى اوامر ربنا مع اننا مسلمين بالوراثه اما المسلمين الذين اسلموا بالبحث والجهد متمسكين بتعاليم الدين اكتر مننا شبهت الحالتين بحاله الذى يرث تركه من المال بدون تعب فيضيعها هباء لانه لم يشعر بالتعب فى الحصول عليها اما الذى يحصل على الثروة من مشقه ومجهود تجدة يخاف على كل قرش معه ولا يصرفه الا فى الاشياء التى تستحق احنا علشان مسلمين بالوراثه مش قادرين نحافظ على النعمه العظيمه التى هى من افضل نعم الله علينا وهى الاسلام فرطنا فى كل شئ فيه هان علينا فهنا على الناس لان عزتنا فى الاسلام بالله عليكم احنا كنا ايه قبل الاسلام كنا نرعى الغنم ونسكن الخيام اصبح هؤلاء هم قادة العالم بعد عدة سنوات من ظهور الاسلام واصبحوا لقرون محتفظين بهذه المكانه حتى فرطنا فى اسلمنا فانفرط منا كل شئ وبدأ يضيع منا كل شئ بالتدريج اصبحنا نختار من الاسلام مايوافق هوانا ونترك مالا يوافقها وربنا قال (خذ الكتاب بقوة) وقال ايضا( افتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم الاخزى فى الحياة الدنيا ويوم القيامه يردون الى اشد العذاب ومالله بغافل عما تعملون) اظن مافيش خزى اكتر من اللى احنا عايشينه دلوقتى لاننا عمالينا نعدل فى اوامر ربنا ونأخذ منها اللى يفيد مصلحتنا وبس اصبحنا تابعين بعد ان كنا متبوعين اصبحنا مضطهدين بعد انا كنا نغوث المضطهدين فى كل مكان نفسى مدعى الثقافه وحريه الفكر ينظروا ويعتبروا بقصه كات ستيفنز واحد غربى اعتنق الاسلام نحسبه على خير وانظروا كيف يعتز بالاسلام ويعمل لاعلاء شأنه قدر استطاعته دة مجرد مثل بس اكيد فيه مثله كثير
مع البوست صور ليوسف اسلام قبل الاسلام وبعد الاسلام وياريت انتوا تقرورا وتقولوا ايه رايكم فى ملامح وجهه قبل وبعد الاسلام هل هى نفس الملامح اظن الملامح تغيرت الى السماحه والطيبه والسكينه

7 comments:

ma_3alina said...

جزاكي الله كل خير على المواضيع المتميزة ..
أذكر في موضوع تشبه الشباب بالفنانين أن الآن تنتشر بين الشباب موضة لبس البنطلون البرمودا وهو بنطلون قصير لنصف قصبة الساق .. أصبح الآن من يرتديه واد كلاس وهاي وسبور وفري وروش
وقبل عدة سنوات قابلت مهندس ابن طبيب وطبيبة اتحول للمخابرات العسكرية عند تقديمه لأوراق الخدمة العسكرية لأنه كان يقصر البنطلون اقتداءا بسنة النبي صلى الله عليه وسلم ..
فحسبنا الله ونعم الوكيل

Stylish said...

السلام عليكم,

مشاركة رائعة, بس مش حاجه غريبة إن الغربي لما يعتنق الإسلام ينفذ تعاليمه صح لأنه أصلاً اتعود على الانضباط و المجتمع كله منضبط, مفيش عشوائية في تنفيذ متطلبات الحياة و حتى في الدين .. مفيش حد هناك يقول طيب ربنا يسهل و أبقى أعمل كذا, هو محدد هدفه و طالما حددت هدفك ربنا هيسهل من غير ما تستنى

Memo said...

ربنا يتقبل منو ومننا صالح الاعمال
اشكرك على البوست الجميل ده

raspoutine said...

جميل جدا اننا نتعرف على شخصيه اثر الاسلام فيها بالشكل الجميل ده وحولها تحول رهيب من والى سبحان الله يهدى من يشاء ويضل من يشاء

حسن محمود said...

مش هاتصدقى أن الراجل ده (يوسف اسلام ) خلانى أقرأ القران وأنا بحاول أفهمه مش بس أقرء وأنا مغمض. كان بيحكى أنه وهو لسه بيقرء القراءن عالشان يسلم قال أول حاجه قريتها بعد الفاتحة "ألم . ذلك الكتاب لاريب فيه هدى للمتقين" الراجل قال بس هو ده الكلام المضبوط. أزاى؟
قال مافيش كتاب يبتدى بتحدى بقول ذلك الكتاب لاريب فيه ويبقى مش مظبوط. يعنى ربنا هدى قلبه من أول كلمتين فى الكتاب بس. وده خلانى اقرء بتدبر أكتر وأحاول أفهم -مع التفاسير طبعا- القران بعمق أكتر. الحكايه كلها حكاية قلوب طيبه يبقى لازم ربنا يهديها وفى قلوب تانيه ربنا يبعدنا عنها

HebA said...

السلام عليكم
انا مش فرحانة بيوسف اسلام اد ما انا فرحانة بيكي, تعليقك علي الموضوع مميز واستشهاداتك بالكتاب والسنة مناسبة فعلا كتر خير المدون(أنا جعان) الي شجعك على دخول عالم التدوين شدي حيلك بأه وخلصي الامتحانات عشان تدخلي عالم الدعوة

HebA said...
This comment has been removed by the author.