Tuesday, July 15, 2008

نعمه السكينه وراحه البال والقلب


كل الناس بتبحث عن راحه البال وعلى السكينه و على الاحساس بالامان تفتكروا ممكن نلا قى فين راحه البال والسكينه عارفين فين فى الحلال

الحلال هو لباس التقوى يخفى عورات المؤمنين ويجعل المؤمن مستريح البال والحرام يظهر هذه العورات ليراها المجتمع كله فالانسان الذى يحصل على مال حرام بالرشوة او بالسرقه او بالتزوير اوبغير ذلك يقبض عليه ويقدم للمحاكمه وتنشر صورة فى الصحف ليقول المجتمع كله هذا لص انكشفت عورته لانه لم يتبع الايمان ولم يلتزم بالامان ولو التزم ما بدت هذه العورة

او رجل يزنى مع زوجه غيره بمجرد ان يراه الناس تراهم يعرفون خلقه السئ ويعرفون خلقها السئ وتصبح فضيحه يتناقلها الناس فى مجالسهم حتى لو لم يطبق فيها الحد ولو عاش هذا الانسان فى الحلال ودخلت عليه الدنيا كلها ومعه زوجته ما قال احد شيئا ان الله حرم عليك ان تنظر الى محارم غيرك ولكن حرم الدنيا كلها ان تنظر الى محارمك ايهما يحفظ حرمتك الا تنظر انت الىزوجه غيرك ا والى اى امراه اجنبيه عنك او الاينظر الناس كلهم الى نسائك سواء زوجتك او بنتك او اختك و امك الاجابه الا ينظر الناس كلهم الى اهل بيتك من النساء الا ترى ان راحه البال هى نعمه كبرى لا ينعم بها الامن اتبع منهج الله وعرف طريق الايمان وسار فيه فطريق الحلال بين وطريق الحرام حذرنا منه الله حين حرم الفواحش كلها ولان الذنب الصغير يجر الى ذنب اكبر فقد تشرب خمرا وينتهى بك الامر الى جريمه قتل او تنظر الى امراه لا تحل لك فينتهى الامر الى الزنا وتكون النتيجه ان تعيش فى حاله قلق وفزع الى ان يقبض عليك وتفقد راحه البال وكل المجتمعات التى اتخذت من الحرام منهجا دمرها الله ولنا فى قوم نوح ولوط وقوم عاد وثمود وفرعون وغيرهم العبره لان الحياه خلقها الله بميزان العدل وبمنهج لا يسمح بالخروج عليه لاحد قال الله تعالى ( وان هذا صراطى مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ) الانعام 153

وقد حدد الله الطريق الى راحه البال وحذرنا من الابتعاد عنه لانه بدايه ضياع نعمه راحه البال وليست راحه البال ان تاتى بكل ما تظنه خيرا لان الله هو الذى يحدد مفهوم الخير والشر ويقول تعالى ( ونبلوكم بالشر والخير فتنه ) فاما الانسان المؤمن فسيرى ان الخير هو امتحان كالشر تماما لان الحياه كلها ابتلائات للبشر وامتحانات وسيشكر الله اذا انعم الله عليه بالخير وسيشكر الله اذا ما ابتلاه بالشر ويرجو منه العون للخروج منه اما الانسان الساخط فقد يخرج عن دينه والعياذ بالله فينطبق عليه قول الله عزوجل ( ومن كفر فان الله غنى عن العالمين ) لماذا سيشكر المؤمن الله فى الخير والشر لان مقياس الخير والشر عند الانسان هو فى سعه الرزق وكثره النعم ويعتبرها خيرا وعطاء ورضا منه لكن الله خلق الخير والشر امتحانا وابتلاء ويبين الله عز وجل زوال النعمه عن الانسان بتلك الاسباب التى تتضيع النعمه بسببها

فتجد الانسان الذى انعم الله عليه بنعمه السكينه تصيبه الامراض وقد تبدو لنا خطيره ولكن الله يخفف وقعها عليه فتراه قوى الارادة فيتغلب على متاعب مرضه ودة عن تجربه شخصيه لقد تعرضت لمرض شديد اقعدنى عن الحركه لمدة ثلاث شهور كنت احتاج من يقلبنى على السرير او يقومنى منه واحتار الاطباء فيه وكنت اعانى الاما شديده لا يتحملها بشر والحمدلله كان عندى سكينه ورضا وكنت اناجى الله واقول له احبك برضه ربى اغسل بهذا المرض ذنوبى وكان كل اللى يشوفنى يقولى وشك منور وبفضل الله لا اعلم كيف شفيت شفانى الله وعدت كما كنت وافضل بفضل الله وحدث ذلك وقت بدايه التزامى وحفظى للقراءن علمت انه اختبار من الله عز وجل

اما الانسان الساخط فيصاب بامراض اقل خطورة وتراه يقاسى الاما نفسيه رهيبه تفوق الام المرض نفسه وتعطيه حجما اكبر من حجه فالانسان الذى ينعم بالسكينه يرى حكمه يغفل عنها الناس ان الله سبحانه وتعالى يريد ان يلفت الجبارين فى الارض الذين يغترون بقوتهم ربما اتاهم الله من القوه والعزة فى الدنيا يريد ان يلفتهم الى انه لو شاء لسلط عليهم ادق مخلوقاته تلك التى لا ترى بالعين المجرده فتسلبهم القدره على الحركه وتجعلهم غير قادرين على مغادرة الفراش

ان السعادة وراجه البال ان يرضى الانسان بقدر الله فهذا الرضا هو الذى يصنع السعادة فى حياه الناس ام عدم الرضا بقضاء الله فانه يورث الشقاء والحديث القدسى يقول الله تعالى ( عبدى انا اريد ةانت تريد فان رضيت بما اريد اغنيتك عما تريد وان لم ترض بما اريد اتعبتك فيما تريد ثم لا يكون الا ما ريد ) رساله واضحه للساخطين تقول الرضا بقضاء الله هو الذى يعطيك الخير فى الدنيا والسخط على قضاء الله هو الذى يعطيك الشقاء والعذاب فى الدنيا والاخره

هناك عضله القلب لكن تلك العضله التى هى بحجم عضله اليد قد يسكن حب عظيم يجعل صاحبه يسهر ولا ينام وقد يكون هذا الحب خيرا للانسان فنتهى بزواج سعيد او يكون حبا فاشلا فيدفع الانسان الى طريق التحدى فيصير انسانا عظيما انطلاقا من فشله فى الحب ويثبت انه اقوى من تلك المحنه

هناك الغريزة فليس لها علاقه بالقلب فقد يسير الانسان وراء نزواته ان الزنا وان كان يحمل فى ظاهره لذه لكنه اهدار لادميه الرجل والمراه لان لو الرجل يحب المراه لتزوجها وان كانت هناك موانع لزواجهما حافظ على كرامتها ولم يقربها فيشعر بشئ من النفور من نفسه وللزمه احساس بالاشمئزاز اقوى من لذه اللحظه التى توهم انه احس بها بسبب احساسه ان جسده هو الذى قاده الى امراه لا يحبها او كما قال الامام الشافعى

اكثر الناس فى النساء وقالوا... ان حب النساء جهد اليلاء

ليس حب النساء جهدا ولكن... قرب من لا تحب جهد البلاء

وهناك شيئا اخر ان الزنا دين كما قال الامام الشافعى

عفوا تعف نساءكم فى المحرم... وتجنبوا ما لا يليق بمسلم

ان الزنا دين فان اقرضته... كان الوفا من اهل بيتك فاعلم

ياهاتكا حرم الرجال وقاطعا... سبل المودة عشت غير مكرم

لو كنت حرا من سلاله ماجد... ما كنت هتاكا لحرمه مسلم

من يزن يزن به ولو بجداره ...ان كنت ياهذا لبيبا فافهم

الحلال فى كل شئ يحقق مفهوم راحه البال والسعادة الحلال فى الماكل والمشرب والجسد ان اتباع منهج الله هو الذى يسبب سعادة الدارين والرضا بقضاء الله وقدره يحقق الراحه التى ننشدها جميعا

يارب لك الحمد على كل ما اعطيت وعلى كل ما اخذت

ربى ارضى بكل قضاءك وقدرك

فارض عنى

31 comments:

عاشقه الفردوس said...

حسن الظن بالله وحسن الظن بالعباد

الايمان والتوكل علي الله

الحفاظ علي محارم الله


التدوينه دي ملياااااااااااانه


ربنا يسعدك ويريح قلبك ويملي قلبك بنور الله يارفقه يااجمل واطيب قلب

kochia said...

الموضوع بتاعك المرة دي تقيل
ودسم
ومتشعب
رغم ان كله بيدور في فلك واحد
وهو

اتق الله تربح
تربح نفسك ودينك ودنياك

كتير من الناس نظرها قصير في الجانب ده
والطمع في تسامح الله يغرهم بارتكاب معاصي
قد يظنون انها صغيرة
ولكنها ربما تكون عند الله كبيرة
او ربما تفتح الباب للمعاصي العظيمة كما وضحتي
الموضوع كبير وكلامه كتير

لكن علي راي القائل انتي اوجزتي فانجزتي

راحة البال في الحلال
والرضا بما قسمه الله

حقا ما قلتي

تحياتي

النجمة الصامدة said...

راحة البال

فيما احل الله فقط

وليس ما ينغص على الانسان عيش الحرام فضيحته وفقط

انما المه النفسي والداخلي

فليس على هذا فطرت روحه

لذلك نجد الملتذين بالحرام غير منعمين به

عافانا الله واياكم من الحرام
وهنأنا بالحلال


تحايا

الطائر الحزين said...

بنحاول ونحاول

انها نصب

الرضا النفسى هذا من على قمة هرم الحاجات الانسانية

ليس سهل

الا ان سلعة الله غالية


بارك الله فيك

دعواتك

appy said...

مقتنعه بكلامك بس تفتكرى حتى اللى بيقول الكلام ده بيعمله بصى يا ست البنات احنا بشر يعنى ربنا خلقنا كده يبقى هنغلط
بس الاهم اننا نرضى ربنا وحتى فى علاقتنا منجرحش حد على حساب حد تانى او منتعبش بعض فى حياتنا حاجات كتير قوى علشان ربنا يرضى عنا كمان

المهـ إلي الله ـاجر said...

ما شاء الله عليكي أختي الطيبة

ألاحظ مسلكك الطيب الجميل في تدويناتك الاخيرة المفعم برائحة الإيمان التي تعطر القلوب والتي تبعث الأمن والسكينة

وأعتقد أنك في مرحلة الرضا بالله وعن الله (اسأل الله أن يديمها عليك) وذلك مصداق قول الحبيب : ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربا و بالإسلام دينا و بمحمد رسولا  


وأظن ان طعم الإيمان يقطر من جميل كلاماتك الطيبة (:

جزاك الله خيرا واسعدك ورزقك بالخير كله

منى said...

ومن يتق الله يجعل له مخرجا
ربنا يرضى عنك ويكتب لك الخير
اتمنى ان اراكى بخير حال
تحياتى

egyboy said...

مقدرش أقول إلا

"يارب لك الحمد على كل ما اعطيت وعلى كل ما اخذت


ربى ارضى بكل قضاءك وقدرك
"

يارب ارزقنا الحلال وابعد أرجلنا عن الحرام

كلامك منطقى جدا

مصطفى

احمد said...

انا اول مرة اعلق عندك رفقه عمر بس انا متابعك من زمان
بجد مواضيعك تتدخل القلب لانها بتخرج من قلبك اللى متاكد انه نقى جدا
ربنا يزيدك رضا وسكينه
وراحه بال
بارك الله فيكى

انا و صاحبى ( احمد ) said...

صدقت اختى
تقوى الله والتوكل عليه

هى من اهم المعينات

دائما استغرب هناك

بعد من يكتبون

قد تخرج كتابتهم مره جيده ومرات اخرى ليست كما يريدون

اما انت اختى فكلماتك رائعه تخرج من قلب نحسبه موصول بالله تعالى

عندما اتصفح المدونات قليلا ما اجد احدا يكتب فى الايمانيات والروحانيات

فلتمضى اختى فى هذا الطريق ولتحى فينا دائما قلوبا ماتت


انا من متابعى مدونتك منذ السنتين فعلا منذ سنتين قبل حتى ان افكر فى التدوين فقط كنت استمتع بمتابعه المدونات وما يكتبه المدونون

لكى منى كل التقدير والاحترام

appy said...

حبيبتى انا مش قصدتك انتى معملتيش حاجه خالص فعلا ومش موضوع بعيده عن الموضوع انا بقول رضا ربنا عموما علينا والحفاظ على حاجات كتير فى حياتنا
يا ريت اكون وضحت لكى انما انتى لا ابدا ولا اقصد حاجه ولا انتى عملتى حاجه

لورنس العرب said...

بالفعل السعاده في الرضا
ولهذا فلن تجدي أحد سعيد لأنه لا يوجد من هو راض عن ما حققه أو عن معيشته
سواء كان غنيا أو فقيرا
الكل يشعر بأنه كان من المفترض أن يكون أفضل وأفضل
وهذا ناتج من عدم الرضا بما قسمه الله - ونعاني جميعا من هذا الأمر ولكن بدرجات مختلفه
أو يمكن الواحد يكون مش كده- لكن في لحظات الشيطان يسيطر عليك كبني آدم وتجد نفسك ساخط على كل شيء
ولهذا فإن الشعور بأن المصائب ما هي إلا ابتلاء من الله تحتاج إلى إنسان عنده قوة إيمان كبيره، لأنه إذا ما تنزل بأحد منا المصيبه حتى يظل يسب ويلعن هذا اليوم ويقول ما الذي فعلته لكي أجد هذا الأمر في طريقي

الموضوع كبير والأمر خطير - لأنه يتعلق بمستقبل البني آدم في علاقته مع الله

حمدا لله على سلامتك

نونو said...

الحلال وراحة البال ورضى المولى
يا الله
دة تبقى السعادة حقا
بوركتي حبيبتي
تحياتي

ammola said...

حبيبتى رفقة
انا بقالى فترة سايبة التدوين وماليش نفس لحاجة
بس قدر الله خلانى اقرا كلامك وكانك موجهاه ليا انا بالذات علشان كده اثر فيا اوى..بجد يا رفقة انتى عندك نعمة اليقين بالله-احسبك كذلك- وهى اللى بتخليكى دايما توزنى الامور صح حسب ماعرفته عنك
برغم انى عارفة انك عايشة فى الاحلام..بس واضح ان احلامك عاقلة ومحكومة بشرع الله
ربنا يقدر لك الخير كله ويرضيك دايما
ويرزقك ويرزقنا براحة البال الغالية العزيزة الا برحمة الله فهى هينة
كلامك المرة دى بلسم يا رفقة

مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا البوست والبوست الماضى
والله يا رفقه خليتينى ابكى
بحب ربى كثيرا ولكن غفلتى عنه كثيره
اعرف ذنبى واجاهد نفسى للعزوف عنه ولكن جهدى قليلا
اشتقت لربى كثيرا يزيل بنعمته غضب قلبى وضيق نفسى ويمنحنى من نوره الكثيرا
اجاهد نفسى لاكون امة شكوره ولكننى اشعر بما اقترفه من غفله انى لاىاستحق هذه المكانه
ادىعى لى يا رفقه
رفقه اقسم بالله محاولاتى كثيره ولكنها فى مقابل ذنوبى قليله
جزاكى الله كل خير
واسأل الله ان يمنحنا السكينه
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

Dr- Hema said...

قال الله تعالى "الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب "

بارك الله فيكم


د/هيما

blue-wave said...

اللهم اغننا بحلالك عن حرامك
واغننا بفضلك عن من سواك

hend...hanady said...

الحلال بين والحرام بين
والانسان يعقل ويدرك
ورغم كل هذا يشتهى المعصية الممنوع مرغوب
لمجرد اطاعة شهوته
كان فيه قصة لشخص ما كان يهدد امرأة اذا لم تطاوعه على الزنا فذهبت هذه المرأة لزوجته واخبرتها عن المكان المتفق والموعد فذهبت زوجته بدلا من هذه المرأةوكان الظلام يخيم على المكان وعندما علم انها زوجته قال لها ما احلاك فى الحرام واقبحك فى الحلال
كل ذلك لمجرد اعتقاده ان من نال منها محرمه عليه فاتباع الممنوع شهوة
سبحان الله
افلا يعقلون

Anonymous said...

السلام عليكم يارفقة جزاك الله كل خير على السؤال عنا انا والوالدة
أمي انتقلت الى رحمة الله وأن لله زأن اليه راجعون
فنحن منذ شهر سبتمبر الماضي ونحن بكندا لاجراء جراحة لها ولكن هذا قضاء الله وأظن أن جوار الله أفضل من هذة الدنيا . مرة أخرى جزاك الله كل خير لانك من يسأل دائما عن سبب تغيبي
أسف عن الانقطاع عن دخول المدونة فانا شبه مقطوع عن النت فننحن كنا في محاولات مضنية للرجوع بها للعراق ولكن قدر الله وما شاء فعل
العراق صوت الحق
عمر

رفقه عمر said...

السلام عليكم ورحمه الله

اشكر كل من وضع تعليق هنا وباعتذر عن عدم التواصل معكم لانشغالى

عمر
صوت العراق

البقاء لله عمر انا لله وانا اليه راجعون
ربنا يرحمها رحمه واسعه اللهم امين
وبعدين تشكرنى على ايه
حضرتك فى غيابى كنت دايما تسال عنى وفى وفاه بابا واختى كنت من اول المعزيين
ربنا ينصر العراق واهل العرق اللهم امين
ويرحم الوالده رحمه واسعه
نتمنى تعود لمدونتك قريبا

bedo said...

سلام عليكم
جعلنا الله واياكي ممن يتحرون الحلال
وبارك الله فيكي

حنين.. said...

وفقنا الله لما يحبه ويرضاه, وجعل هذا البوست فى ميزان حسناتك, وجزاكم الله خيرا على كتاباتك الجميله,, فى انتظار المزيد.. اختك حنين

Abd-Alrahman said...

موضوع جميل اوي يا رفقة
بجد بس ياريت الناس تعمل بية
مستني زيارتك

مجداوية said...

السلام عليكم

يا رفقة العمر الجميلة كل ما تكتبيه جميل مثلك ومثل قلبك
وحرصك على دين الله وعلى تعاليمه يزيدك خلقا ويرفع قدرك ونحسبك دائما على خير ولا نزكيكى على الله
ولكـــــــــــــــــــــــن
أنا عاتبة عليك بل لائمة لك لأن هذه الملحوظة قد كررتها عليك قبل ذلك مرارا وتكرارا ومعى الأخ الباحث نبهك ومع ذلك تقعين فى نفس الخطأ وأعلم تماما أنه خطا غير مقصود لكنه لا يزال خطأ رغم عدم التعمد وخطأ جسيم فالخطأ فى التشكيل فى القرآن الكريم يغير المعنى فما بالك بزيادة أو نقصان حرف ؟؟؟
عندك حرف ناقص فى كلمة السبل فهى مكتوبة السب !!!!
ولأن الانسان من النسيان لهذا نصحتك وأكرر انزلى الآيات من برنامج خاص بالقرآن فيكون مشكلا تشكيلا صحيحا وليس به خطأ والا فراجعى ما تكتبين عشر مرات قبل أن تنشريه
سيدنا زيد بن ثابت عندما أمره سيدنا أبو بكر بجمع القرآن وكان حافظا للقرآن كان لا يقبل من أى أحد ما يتلوه من القرآن الا قبل أن يشهد عليه شاهدين لمراجعة والتأكد من صحة كل حرف فيه
فلا بد من الحرص على هذه الأمانة
فرجاء تصحيح الخطأ والحرص على عدم تكراره

فهلا فعلت غاليتى بارك الله فيك ؟؟؟
هلا فعلت ؟؟؟؟

ftataljanna said...

سبحان الله

عارفه
كل كلمة قلتيها مش هاقول لك كنت بفكر فيها
لا
كنت حاساها

وده عن تجربة
فعلا اللى بيرضى ربنا بيرضيه واللى بيسخط مش بيلاقى اى حاجة فير قدر ربنا برضه

كنت فى بلاء وحمدت ربنا عليه
فربنا انعم عليا بنعمة عظييييييييييييييييييييييييييييييييييييمة
وهيا شفاء صديقتي من مؤضها وكنت انا بتعذب علشانها جدا لانها كانت مسافرة ومش عارفه اطمن عليها ازاى جالى خبر انها راجعة وكمان كلمتها وردت عليا بنفسها وصوتها الحمد لله سعيد كمان

بصي بجد نعم ربنا علينا عظيمة اوى واياته فينا احنا نفسنا وفى قلوبنا بجد وفى حاجات كتير

ماهو مش معقول العقل الصغنون ده هايستوعب حكمة ربنا الكبييييييييييييييييييراااااااااااااااااااااااااااااااااااة

صح ولا ايه :)
ادعى لى يا رفقةالخير

مؤمنه said...

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انتى فين
عل المانع خير
اشتقت لكى كثيرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صاحب المضيفة said...

ما شاء الله على الإضافة الجميلة



ربنا يكرمك وتظل مدونتك منارة للخير والحق يارب أبدا


تحياتي

منى said...

رفقه وحشتينى ووحشنى كلامك
يارب تكونى بخير
وتنورى مدونتك دائما
تحياتى

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. said...

يارب تكونى بخير يارب...وبجد الندوينة مريحة اوى ...ربنا يكرمك يارب وينولك الخير كلة

أحمد كمال said...

جزاك الله خيرا على الموضوع ، الحقيقة احنا فعلا مش بنربط المسائل ببعضها ، و الناس مش واخده بالها إن الحلال يسبب بركة في الرزق و الحياة كلها ، و مش حاضيف اكتر من اللي قلتيه ، جزاك الله خيرا مرة أخرى ، و رضي عنا جميعا ، و أحب أنبهك إن في حرف ناقص في الآية الكريمة "السبل" يا ريت تصلحيها .

تحياتي لك

مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قلقتينا عليكى يا رفقه
يارب تكونى بخير
دومتى بخير واتمنى من الله الظهور مجددا وسريعا
وحشتينى جدا ووحشتنى مواضيعك
دومتى باطيب حال
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته