Wednesday, November 18, 2009

اليوم العالمى للسماحه

تحديث
كل سنه وانتم طيبين ايام مباركه عليكم وعلى امه المسلمين جميعا
مشروع لاغتنام هذه الايام المباركات ندخل

كل الناس بتتخانق مع بعض وكل الناس زعلانه من بعض الجزائر زعلانه من مصر علشان ماتش فدمروا وحرقوا منشاءات مصريه فى الجزائر وفتح وحماس فى شقاق دائم والمسلمين والنصارى فى صراع العلمانين فى صراع مع الاسلاميين والاخوة والاقارب يتصارعون على الميراث

لم تجد الامم المتحدة بد الا ان تجعل يوما للتسامح حتى يتوقف الناس قليلا عن المشاحنات والصراعات

فقد دعت في 12 ديسمبر عام 1996 لقرار بمبادرة من مؤتمر اليونسكو عام 1995 لاعتبار يوم 16 نوفمبر يوما عالميا للتسامح ودعت الدول الأعضاء إلى الاحتفال به، والتزام الحكومات بالعمل على تشجيع التسامح والاحترام والحوار والتعاون فيما بين مختلف الثقافات والحضارات والشعوب، فهل أصبح التسامح بحاجة لقرارات ملزمة سبحان الله.
التسامح في تعريف دقيق وضعته منظمة اليونيسكو هو الاحترام والقبول والتقدير للتنوع الثري لثقافات عالمنا، ولأشكال التعبير، وللصفات الإنسانية لدينا ، وهو ما حضّ عليه الإسلام منذ قرون بعيدة عبر عديد من الآيات القرآنية كقوله سبحانه : (وجادلهم بالتي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم)، وقوله : (قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة)، وقوله : (إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا)، وغيرها من الآيات.
ولم يدعو الإسلام للدعوة بالرفق فحسب ، ولكنه نها عن الإرهاب الفكري للآخرين ، فذكّر الحق رسوله باسلوب التعامل مع المشركين الناكرين بقوله : " لست عليهم بمصيطر" وفي آية أخرى : " أفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ" .
كما جسد النبي صلى الله عليه وسلم قيمة السماحه فى في سيرته الطاهرة ، فحينما عاد لفتح مكة ورغم كل ما لاقاه وأصحابه من عنت وتعذيب من مشركي قريش وفي موقف كان المسلمون هم الطرف الأقوى والقادر على الإنتقام لما أصابه ، إلا أنه عفا عنهم وقال " اذهبوا فأنتم الطلقاء" . كما روى الصحابي أنس بن مالك عن رسول الله قوله : " رأيت قصورا مشرفة على الجنة ، فقلت : لمن هذه يا جبريل … قال : للكاظمين الغيظ والعافين عن الناس". وقال صلى الله عليه وسلم لأصحابه "ألا أخبركم بمن يحرم على النار أو من تحرم النار عليه ؟ كل قريب هينٍ لينٍ" ، كما قال : "خير بني آدم البطيئ الغضب السريع الفيئ , وشرهم السريع الغضب البطيئ الفيئ

صحتك في العفو

من الدراسات الطريفة ما أثبتته عالمة النفس الأمريكية كاشلين لولر أن التسامح يفيد القلب، فقد أجرت تجارب معملية حديثة وشاهدت أن الضغوط التي تؤدي إلى الغضب وسرعة الانفعال تُحْدِث تغييرات كبيرة في كيمياء أجهزة الجسم كاملة، بل وجدت أن مجرد التفكير أو التحدث عن إساءة أو خيانة أو إهانة تعرض لها الإنسان لدقائق معدودة يؤدي إلى تغييرات ملحوظة في ضغط الدم ومعدل نبض القلب ومستوى التوتر العضلي وزيادة في معدلات المواد الناقلة للشحنات العصبية والنشاط الكهربي في الجهاز العصبي مع زيادة عدد آخر من الهرمونات المسئولة على عمليات حرق الجلوكوز والمواد التي تخرج من مخازنها في الجسم التي يستعملها الإنسان في معركته عند الشعور بهذه الضغوط والانفعالات. ووصفت هذه العالمة ما يحدث في الجسم نتيجة عدم الحلم أو عدم السماحه وسرعة الاستجابة بالانفعال والغضب الشديد بحالة غليان الدم في العروق.أيضا السماحه يقوى جهازالمناعة لدينا، فعندما تكون في حالة حب وتسامح مع نفسك ومع الآخرين تستطيع مقاومة المرض والارهاق والاكتئاب، كما أن السماحه يعيد الحب والآمن والاستقرار للعلاقات الانسانية بين البشر.

كيف نتسامح؟

يقول خبراء التنمية الذاتية أنه حين تشعر بالضيق والتوتر في علاقاتك كأن تختلف مع صديق لك، أو يشوب علاقتك الزوجية شيء من سوء الفهم، لا تجعل لحظات الكدر تؤثر على إدراكك للأمور أو تستدرجك مشاعر الغضب إلى إصدار حكم ظالم جائر، وتسلب منهم فِعالهم الطيبة وصفاتهم.فكر في نفس الشخص واستحضر ثلاثة مواقف ايجابية قد أسدى فيها لك خدمة، أو موقفا قدم لك فيه معروفا، أو مشهدا تصرف معك تصرفا حسنا وغيرها من مواقف ايجابية، وحاول أن تعيش كل موقف وكأنه يحدث أمامك، بعد ذلك ستجد أنك قد سامحت ذلك الشخص وشفعت له مواقفه السابقة عندك وهنا ستستمتع بلذة التحكم بذاتك.ويوضح د. رامز طه رئيس وحدة الطب النفسي بمستشفى الطب النفسي بالكويت كيفية تدريب النفس على السماحه وأولى هذه الخطوات يبدأ بغرس الآيات الكريمة التي تحض على العفو والتسامح، ثم تطبيقها ، ويدعو الإنسان لأن يكافيء نفسه إذا نجح في غفران إساءات الآخرين بأي شكل يحبه . كما ينصح بأن تشرح لمن أساء إليك خطأه بلباقة وتهذيب ، بل ومدح سلوك إيجابي من هذا الشخص بمعنى عدم الميل لإنتقاد الآخرين كثيرا ، كما ينصحك بأن تصفح تماما ولا تترك بنفسك أي ترسبات مما أغضبك.وتذكر أجمل عبارات التسامح " التسامح هو أن تري نور الله في كل من حولك مهما يكن سلوكهم معك. وهو أقوى علاج علي الإطلاق. القرار بعدم التسامح هو قرار المعاناة ، كما أن قوة الحب والتسامح في حياتنا يمكن أن تصنع المعجزات ". وأخيرا تذكر أن الصفح عن الآخرين هو أول خطوة للصفح عن أنفسنا ، وأنه يمكننا أن نتسامح مع الآخر حينما فقط نتخلى عن اعتقادنا بأننا ضحايا

قالوا عن السماحه


إذا سمعت كلمة تؤذيك فطأطيء لها حتى تتخطاك. عمر بن الخطاب **

إذا بلغك عن أخيك شيء تكرهه, فالتمس له العذر جهدك, فان لم تجد له عذرا, فقل : لعل له عذر لاأعلمه. ابو قلابه الجرمي**

من عاشر الناس بالمسامحه, زاد استمتاعه بهم. ابو حيان التوحيدي **

الحياة أقصر من أن نقضيها في تسجيل الاخطاء التي يرتكبها غيرنا في حقنا أو في تغذية روح العداء بين الناس. براتراند راسل **

إذا قابلت الإساءة بالإساءة فمتى تنتهي الاساءة ؟. غاندي **

عظمة الرجال تقاس بمدى استعدادهم للعفو والتسامح عن الذين أساءوا إليهم. تولستوي **

في سعيك للانتقام أحفر قبرين... أحدهم لنفسك. دوج هورتون **

سامح دائماً أعدائك... فلا شئ يضايقهم أكثر من ذلك. أوسكار وايلد*

سامح أعدائك لكن لا تنسى أسمائهم. جون كينيدي**

النفوس الكبيرة وحدها تعرف كيف تسامح. جواهر نهرو -

من القصص الإنسانية التي تجسد معنى السماحه

بينما كان الصديقان يسيران في الصحراء، تجادلا، فضرب أحدهم الآخر على وجهه، لم ينطق بأي كلمة، كتب على الرمال : اليوم أعز أصدقائي ضربني على وجهي!، استمر الصديقان في مشيهما إلى أن وجدوا واحة فقرروا أن يعوموا قليلا، حينها علقت قدم المضروب آنفا في الرمال المتحركة وبدأ يغرق ولكن صديقه أمسكه وأنقذه وبعد أن نجا من الموت قام ونحت على قطعة من الصخر: اليوم أعزأصدقائي أنقذ حياتي!.سأله صديقه متعجبا : لماذا في المرة الأولى عندما ضربتك كتبت على الرمال، والآن عندما أنقذتك نحتّ على الصخرة؟، فأجاب صديقه: نكتب الإساءة على الرمال عسى ريح التسامح أن تمحيها، وننحت المعروف على الصخر حيث لا يمكن لأشد ريح أن تمحيه


6 comments:

(المهاجر الى الله) said...

خلق العفو عند المقدرة ده ميقدرش عليه غير الرجال والعظماء اللى بحق وحقيقى فقط،
وعشان كده ربنا سبحانه وتعالى جعل منزلة اللى يعفو عند المقدرة ده ويسامح كبيرة قوى يوم القيامة.
ولازم فعلا عشان حياتنا تبقى احلى نسامح ونعدى ونفوت بس من غير ما يأثر ده على كرامتنا طبعا .

(المهاجر الى الله) said...

ممكن بعد اذنك تعيدى نشر الموضوع ده فى مدونتك لتعم الفائدةويكون فى ميزان حسناتك ،وتشاركى احبابك فى حصد الحسنات .
الرابط
http://eyuon.blogspot.com/2009/11/blog-post_16.html

mohamed ghalia said...

شخصيا والله مسامح اى حد غلط فيا

حامد said...

ليت الأفعال تكون بسهوله الكلمات .. لكنا أعظم اهل الأرض ..
.............
كيف حالك رفقه .. لعلك دائما بخير ..

لا تـــشـــتــــاق said...

عزيزتى رفقه عمر
طبعا احسنتى التعبير والانتقاء
طبعا لاتبديل لكلمات الله
وربنا يارب يقدرنا على تنقيه انفسنا وعزها بأسلامها
وربنا يرزقك بالبطانه الصالحه
وصالح الاعمال يارب العالمين

رفقة عمر said...

المهاجر الى الله
اهلا بحضرتك
اكيد طبعا
لازم نسامح ولكن دون اهدار للكرامه
لان العفو يكون عند المقدرة
لا ينفع اكون ضعيف واعفو
لازم يكون التسامح معه عزة
ربنا يرزقنا حسن الخلق
لان اقرب الناس مجلسا يوم القيامه من رسول الله احسانهم اخلاقا
والذين يدخلون الجنه بغير حساب هم اهل الفضل
الذين يعفون عن من اساء اليهم


**************

استاذ محمد غاليه

اهلا بحضرتك
ربنا يثبتك ويزيدك من فضله اللهم امين


*************

استاذ حامد

اهلا بحضرتك
لو اتكلمنا كتير ممكن فى يوم من الايام تترجم الكلمات الى افعال
نسال الله ان يجعلنا من الذين يقولون فيفعلون
اللهم امين

شكرا استاذ حامد على سؤالك انا بخير بفضل الله جزاك الله خيرا

******************

لا تشتاق

اهلا بحضرتك
جزاك الله خيرا

امين واياك