Thursday, September 15, 2011

اين كان الاسلاميون قبل الثورة

انا الصراحة مستغربة جدا من لقب الاسلاميون او حتى السلفيون لان مافيش لقب للمسلم غير مسلم والغريبة ان بيطلق لقب الاسلاميون هم

مسلمون طيب ممكن حد يقولى الفرق من اسلامى ومسلم دة ديانه ودة ديانه تانية ولا ايه

اكتر شئ مأثر فى نفسى جدا وصدمنى فى مدونين كتتير اوجدتهم بيسخروا من اخونهم المسلمين لمجرد انهم متعصبين لدينهم عاوزة افهمهم حاجة ان سيدنا احمد بن حنبل كان بيترك بعض الحلال خوفا من الوقوع فى الحرام يعنى اللى بتطلقوا عليهم اسلاميين بيحاولوا يرضوا ربنا خايفين من اى شئ يعرضهم لغضب الله هما اختاروا الطريق دة ومش بيفرضوه على حد هما كل اللى عاوزينة ان لا ينمحى الاسلام من مصر كما حدث فى تونس ولبنان وتركيا انا اعرف بنات تونسيات بيحكوا امور تشييب عن اضطهاد الاسلام فى تونس وتغير فى شرع الله يالى رافضين شرع الله انتم عبيد لله ولن تحادوا الله فى شرعه والله جعل لهذا الدين ناس لتنصره ولتنشره لم يدعوا لنفسهم ملكيه الحديث عن الدين

ولكنهم فقط يريدون ان لا يحاربهم احد فى دينهم

اليس الله هو من امرهم بالدعوة لدين الله قال تعالى

وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ


يعنى ربنا هو اللى امر ان يكون هناك فئة من المسلمين تتدعوا الى الله ورسوله وكلا ميسر لما خلق له زى مافيه متخصصين فى الطب والاقتصاد والتجارة فيه متخصصين ايضا فى الدين

............

كنت كتبت على مدونتى هذه منذ 3 سنوات عن صديقتى التى اعتقل زوجها بسبب كونه من الاسلاميين كما تتطلقون عليهم وللعلم صديقتى هذه من عائلة راقية مامتها ووالدها كانوا اساتذه فى كليه علوم وصديقتى منتقبه ومامتها بتلبس تربون ولبس مودرن واخواتها جميعا يعملون بخارج مصر فى دول اوروبا فى مراكز ايضا مرموقه وزوج صديقتى كان ظابط فى الحيش وكان فى موقع مهم جداا فى الجيش ووالده رجل اعمال ومامته مديره ولكنه اعتقل لانه من الاسلامين لمدة 9 سنوات واخد عشر برائات ولكنهم كانوا يعيدوا اعتقاله مره اخرى زوج صديقتى... ستشاهدون الفيديو الخاص به لحظه خروجه من المعتقل علشان تعرفوا ان افضل شباب مصر مضوا حياتهم فى المعتقالات

كان معاه دكاتره ومهندسين وظباط مثله وغيرهم كثير من خيره شباب مصر

هذا فيديو لحظة خروجه من المعتقل








فيديو اخر له






هؤلاء كانوا يمنعون من المناصب المهمه فى مصر كانوا يمنعون احيانا من السفر ساروى لكم موقف حدث لاخى واخى وقتها فى هذا الموقف لم يكن يصلى سوى الجمعه ويصوم رمضان فقط ولا يفعل سوى هذا قبل ان يهديه الله المهم اخى كان اصابه جرح شديد تحت ذقنه وهو بيحلق فخوفا من ان يصيبه الجرح مره اخرى اطلق لحيته خوفا من الحلاقة فقط وليس التزاما واراد فى يوم ان يستخرج بطاقة الرقم القومى وذهب الى المكان اللى هايتصور فيه علشان البطاقه العامله التى كانت تقوم بتصويره قالت له لا يجوز انك تتصور بلحيتك قال لها وايه يعنى لما اتصور بلحيتى قالت له اذا لم تحلق لحيتك سارسل بيانتك الى امن الدولة اخى اصر انه يتصور بلحيته وبعد اسبوعين جاله استدعاء من امن الدولة لمجرد انه مربى لحيته وسألوة اسأله كتيرة والحمدلله كان وقتها مش ملتزم فطبعا لم يفعلوا معه شيئا بس قالولوا اسمك خلاص بقى فى امن الدولة

عرفتوا ليه الاسلاميين خايفين من الحكم العلمانى عارفين مين اكتر ناس مظلومة فى البلد دى ومن اكتر ناس مش واخده حقها فى وطنها مين اكتر ناس مش عايشه بحرية عرفتم هما ليه بيتعاملوا بعصبيه وبعنف احيانا لانه مش لاقين قلوب ترحمهم حتى الله يسامحها بثينه كامل عليها من الله ما تستحق بتنادى بعودتهم للمعتقالات تفتكروا حد ذاق نار المعتفالات وقسوتها دون سبب سيتنازلون عن حقهم فى الحريه بسهولة انتم مش عارفين الحليم اذا غضب كيف تكون غضبتهم دا بدل ما تحتوهم وتعوضوعهم سنين القسوة والتعذيب والذل والمهانة ومع كل دة احتفظوا بدينهم وعقيدتهم ولم يتنازلوا عنه لقد دمر النظام السابق اسطورة الاقتصاد احمد الريان واشرف السعد لمجرد انهم اقتصاد اسلامى لقد تمت اهانه الاسلام كثيرا وان الاوان ان يجد من يدافع عنه ويرد له اعتباره تتمنون حاكما فى عدل عمرو بن الخطاب اتعلمون ان سيدنا عمرو كان لا يقبل الدنيه فى دينه وكان عنيفا مع كل من يخالف الاسلام لو عرفتم الاسلام صح ستقفون بجانب هؤلاء كنت ابغض الاسلامين مثلكم لكن عندما تعلمت دينى صح وتقربت من هؤلاء وجدت اناس باعوا الدنيا واشتروا الدين صديقه لى زوجها كان محاسب فى بنك عندما التزم وحفظ القرءان ترك وظيفته المرموقه فى البنك المرموق واصبح تاجر لمجرد خوفه ان يكون عمل البنوك حرام ارجوكم اعرفوا دينكم الاول وستجدون نفسكم فى صفوف الاسلاميين على فكرة اللى بيقولوا احنا بنصلى وبنصوم تعرفوا ان ممكن تكون بتصلى غلط وصلاتك مش مقبولة وممكن بتصوم غلط وصيامك مش مقبول فبلاش بالله عليكم تزكوا انفسكم وكفاية سخرية واهانه فى اخواتكم المسلمين لمجرد انهم ارادوا الله ورسولة وارادوا رفع كلمه الله عاليه

هل الان علمتم اين كان الاسلاميون قبل الثورة


2 comments:

ma 3lina said...

السلام عليكم ورحمة الله
دا فيه كمان متأسلم ودي غير إسلامي.

والغرض من التسميات أظن هو الشوشرة على الناس عشان لما يهاجموا المسلمين يقولوا لأ إحنا مش بنهاجم المسلمين إحنا بنهاجم المتأسلمين وأي كلام والسلام.

أمن الدولة جهاز المقصود به حماية الدولة ودا غرض نبيل .. لكن غباء القيادة والنظام والقائمين على الجهاز حولوه من جهاز مهم جدا لحماية الدولة لجهاز أشبه ما يكون بشيخ الحارة اللي لازم يبقى مسجل بيانات 85 مصري وبياكلوا ايه وبيشربوا ايه وبيناموا على جنبهم اليمين ولا الشمال .. وبدل ما يتفرغ للحاجات الكبيرة بقى قاعد لواحد عشان حيتصور في البطاقة بلحية أو واحد مسيحي ومسلم اتخانق عيالهم مع بعض أو لواحد راح معهد ديني تابع للدولة عشان يتعلم فيه دين .. والنتيجة إن الجهاز معرفش يقوم بدوره في حماية أمن الدولة .. والنتيجة إن الدولة بقت خرابة وهلولة ومخترقة من طوب الأرض .. والنتيجة إن أمن الدولة بقوا مش عارفين يعملوا ايه والبلد مفتوحة ع البحري فبقوا يهبلوا زيادة ويلفقوا تهم لأي حد وكل فترة يطلعوا بقضية فشنك عشان يبانوا إنهم شغالين والنيابة تطلع المتهمين براءة .. فيعتقلوهم تاني وتالت وعاشر والتعذيب اشتغل على ودنه .. والنتيجة إن الوضع انفجر.

الحمد لله على كل حال.

رفقة عمر said...

وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

اهلا بيكى تانى على مدونتى
زيارة كريمة وسعدت بها

ايوة المتأسلمين دى كمان حكاية كأنهم دخلوا فى قلوب الناس وعرفوا ما بداخلهم دة كدة بيقولوا انهم منافقين والرسول صلى الله عليه وسلم نهانا اننا نرمى مسلم بالنفاق
الموضوع زاد بشكل مستفز بعد الثورة لدرجة انهم اصبحت مهاجمة المسلمين الملتزمين اشد ضراوة من قبل واللى ينقط فعلا ان دخولهم للسياسة الكل وصفه انها انتهازية هو مش من حقهم كمواطنين انهم يشاركوا فى صنع مستقبل وطنهم وفق ما يرونه متوافق مع الدين ولا هو حرام عليهم وحلال على غيرهم الثورة اظهرت ديكاتوريه واظهرت غباء للنخب ومراهقة وطفولية سياسية لم اتخيل انها موجودة فى مصر مثلا الدكتور حازم صلاح ابو اسماعيل انا اختارته رئيسا لمصر ليس كونه هلتزم وداعية لا طبعا مش دى المؤهلات الوحيدة اللى تنفع لرئيس دولة ولكن لكونة افضل المرشحين على الاطلاق حتى الان سياسيا واقتصاديا ورؤية شاملة وطبعا زاد من رصيده طونة داعيه بس دة كان مش الاهم عندى لان انا كل همى مصر تظل اسلامية واى حاكم عنده ضمير وحكمة ودراية هو يحكم مصر ولكن مع كل الصفات الرائعه من الدكتور حازم قوبل بهجوم عنيف من الليبرالين والعلمانين ليس الا لكونه مسلم ملتزم بدينة يعنى عاوزين يضيعوا البلد المهم الاسلام لا يحكم
ربنا يعز الاسلام والمسلمين ويرد كيد اعدائهم فى نحورهم

بس ايه رأيك فى جمعه 29/7 انا كنت فى قمه سعادتى وافتخارى بدينى وقتها وحسيت انى رجعت لعهد الاسلام الاولى
اصل فيه ناس استغربت انها معترضة عليها مع انها فى نظرى افضل مليونية على الاطلاق